روابط
الصفحة الرئيسية الاتصال بالوزارة
  مساعدو العدالة:
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Document sans titre
 
 
ملتقيات وأيام دراسية
 
 
» اليوم الدراسي تحت عنوان الحماية القانونية للعملية الانتخابية ليوم 2020/10/27
 
» اليوم الدراسي ليوم 2020/12/22 تحت عنوان التدابير الوقائية و العلاجية مع مدمني المخدرات و المؤثرات العقلية
 
 
 
 
اليوم الدراسي تحت عنوان الحماية القانونية للعملية الانتخابية
ليوم 2020/10/27
 
  أجرى مجلس قضاء ميلة يوما دراسيا بالتعاون مع المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف ميلة تجسيدا لاتفاقية الشراكة بينهما  بتاريخ 27 أكتوبر 2020 تحت عنوان الحماية القانونية للعملية الانتخابية وتم مناقشة عدة مواضيع ذات الصلة خاصة وأن اليوم الدراسي تصادف مع الاستفتاء على تعديل الدستور الجزائري المقرر في الفاتح من شهر نوفمبر 2020، ومن أهم المحاور إبراز الحماية القانونية للعملية الانتخابية في مرحلة إعداد القوائم الانتخابية و خلال فترة الترشح والحملة الانتخابية وأخيرا أثناء سير العملية الانتخابية وما تعتريها من مخالفات طبقا للقانون المنظم للعملية الانتخابية الساري المفعول.

  ولقد شارك في هذه التظاهرة عدد كبير من المشاركين من قضاة ومحامون وأساتذة جامعيون وباحثين وضباط الشرطة القضائية " شرطة ودرك " وأعضاء التنسيقية الولائية للسلطة المستقلة للانتخابات وقد فاق عدد المشاركين 60 مشارك.

  وانتهى اليوم الدراسي بعدة توصيات أكدت على ضرورة مراجعة النظام الانتخابي في الجزائر انطلاقا من مراجعة الدستور وكذا القوانين ذات الصلة بالعملية الانتخابية لتشديد الرقابة والصرامة أثناء الانتخابات بدءا من الحملة الانتخابية إلى انتهاء من العملية الانتخابية
 
 
 
 
 
 
اليوم الدراسي ليوم 2020/12/22 تحت عنوان التدابير الوقائية والعلاجية مع مدمني المخدرات والمؤثرات العقلية
 
  أجرى مجلس قضاء ميلة يوما دراسيا يوم 2020/12/22 بالمركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف ميلة تجسيدا للشراكة والتعاون بين مجلس قضاء ميلة والمركز الجامعي والجهات المعنية بالموضوع من أخصائيين نفسانيين وأطباء ومحامون واساتدة جامعيون وباحثون في علم الاجتماع والصيادلة لما تعرفه ظاهرة الإدمان على المخدرات والمؤثرات العقلية من انتشار رهيب في المجتمع الجزائري وتأثيراتها السلبية على سلوك الفرد داخل أسرته و المجتمع وعلى الاقتصاد الوطني ولارتباطها الوثيق بالجريمة المنظمة وقضايا الإرهاب.

  وقد شارك في هذا اليوم الدراسي عدد كبير من القضاة " من قضاة النيابة و التحقيق و الحكم" وكذا ضباط الشرطة القضائية ومحامون تابعون لمنظمة المحامين ناحية قسنطينة وأطباء مختصون في الطب العقلي والنفسي لمستشفى الإمراض العقلية لوادي العثمانية "ميلة" وكذا من مستشفى الأمراض العقلية جبل الوحش بقسنطينة، كما شارك في هذا اليوم الدراسي الرئيس الوطني للصيادلة الخواص إضافة إلى أخصائيون نفسانيون تابعين للمؤسسات العقابية  لدائرة اختصاص مجلس قضاء ميلة، وهذا لتعاملهم وإشرافهم على هذه الفئة داخل الوسط العقابي ،و قد بلغ عدد المشاركين أكثر من 100 مشارك إضافة إلى حضور الصحافة الوطنية المرئية والمكتوبة لتغطية الحدث.

  وتكللت المداخلات بعدة نقاشات واسعة وخلص المشاركين إلى رفع عدة توصيات من أهمها ضرورة إعداد جدول وطني لتصنيف المؤثرات العقلية خاصة منها تلك التي تعرف رواجا كبيرا في وسط الشباب حتى صغار السن والتي لم تصنف بالجداول الملحقة باتفاقية المخدرات  لسنة 1961 وباتفاقية المؤثرات العقلية لسنة 1971 وكذا تعديل القوانين ذات الصلة منها قانون 04-18 و قانون الصحة 18/11 بما يتماشى مع التطورات أمام تنامي الظاهرة وخطورتها على المجتمع وكذا إنشاء مراكز علاج مدمني المخدرات والمؤثرات العقلية في كل ولاية لتفعيل مبدأ الوقاية والعلاج قبل المتابعات الجزائية وإنشاء جناح بالمؤسسات العقابية للعلاج وفصل المدمنين عن فئة المستهلكن.

 
 
 
 
 
 

موقع بوابة القانون
الجزائري

البريد الإلكتروني للمجلس
 
البريد الإلكتروني للمحاكم

عدد الزوار:
14752




عدد الزوار:
14752